السؤال: فضيلة الدكتور / سوف أسافر -إن شاء الله- في أحد أيام رمضان بالطائرة، فهل يجوز لي الإفطار؟ علما بأن ظروف السفر اليوم أصبحت أيسر وأريح كثيرا عن ما مضى. شكرا لكم

جواب فضيلة الشيخ:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، ومن اتبعه إلى يوم الدين، وبعد:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، ومن اتبعه إلى يوم الدين، وبعد:

الصوم والفطر جائزان فهو يخير بين أن يصوم أو يفطر، إنما له حق الفطر ما دام مسافرا المسافة الشرعية؛ له أن يفطر وله أن يصوم، إنما أيهم أفضل اختلف العلماء في هذا.

فهناك من يرى أن الفطر الآن أيسر عليه أفضل، وبعضهم يرى أن الصوم أيسر عليه، يرى أن يصوم والناس صائمون أفضل ما يأتي بعد ذلك يصوم والناس كلهم مفطرون، وربما يكسل فيضيع الفريضة والقضاء؛ لأن قضاء الأيام التي يفطرها من رمضان فريضة ولا يجوز التهاون فيها. فمن رأى أن الصيام أهون عليه والناس كلها صائمون فيكون الصوم له أفضل، ولكن إن كان الصيام سيشق عليه فيفطر.

لكني في سفرتي إلى المغرب، رأيت أنني لن أصل المغرب إلا بتوقيت قطر الساعة 12 بالليل، فرأيت أن الأفضل أن آخذ بالرخصة وأفطر، وخاصة أني سأنتقل من مطار إلى مطار؛ فأخذت بالرخصة.